counter easy hit التخطي إلى المحتوى


من هو مؤلف كتاب “الحاوي الكبير” وما هو كتاب “الحاوي” هي أسئلة تمت صياغتها بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي ، نظرا للأهمية العلمية والفقهية لذلك الكتاب في علم الدين والشريعة ، وقيم المؤلف الدينية ومعرفته الواسعة بعلوم الدين والشريعة. الإجابة على سؤالك من هو مؤلف كتاب المواردي مع لمحة موجزة عن الكتاب تجدها بين سطور المقال.

من هو صاحب الكتاب العظيم الحاوي؟

مؤلف كتاب الحاوي الكبير هو الإمام أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن حبيب البصري البغدادي ، اشتهر بالمواردي الذي كان أعظم قضاة الدولة العباسية وألف كثير. وتصنيفات مفيدة ، وهو من أعظم الفقهاء الشافعيين ، وله العديد من الكتب الضخمة في المدرسة الشافعية وهي مرجع أساسي ومهم في التفسير ، كما علمه كثير من العلماء ومنهم الحسن بن علي بن. محمد الجبالي المحدث ومحمد بن عدي بن زهر المقري.[1]

ولد الماوردي في البصرة عام 364 هـ الموافق 974 م لأب يبيع ماء الورد ونسب إليه. بغداد مرة أخرى ، كانت تعلم الأحاديث وتفسير القرآن. والجدير بالذكر أنه عين سنة 429 هـ أعلى رتبة قاضٍ ، وكانت رتبته أدنى من رتبة قاضي قضاة ، ثم تولى منصب القاضي الأعلى.

صعود الإمام الماوردي

ورد في سيرة الإمام الموردي أنه نشأ في بغداد وولد هناك سنة (364 هـ- 974 م) وسافر كثيرا ، ومن أسفاره تعلم العلم واكتسب خبرات قريبة منه. الدول العباسية.[2]

يقال إنه نشأ معاصرًا لاثنين من أقدم الخلفاء ، وهما الخليفة العباسي القادر بالله ، ومن بعده ابنه ، قايم الله ، الذي ضعف مجموعهم ، حتى عندما خاطب. الخليفة الفاطمي في عهده في منابر بغداد عاصمة الدولة العباسية. كانت له علاقات برجال الدولة العباسية ، حيث كان سفيرًا للعباسيين ووسيطًا لبني بوويه والسلاجقة ، وبسبب علاقاته فضل البعض كثرة كتاباته وتنوع مؤلفاته وأفكاره. من الكتابات. توفي رحمه الله وأجره على المسلمين ببغداد عام (974 هـ – 1058 م).

شاهدي أيضاً: من صاحب كتاب الجامع الصحيح؟

أهمية كتاب الحاوية الكبيرة

وتجدر الإشارة إلى أن كتاب الحاوي العظيم كان له أهمية واضحة لدى كثير من فقهاء المواردي المعاصرين ، أو حتى من تبعوه ، حيث تميز هذا الكتاب بوفرة الاجتهادات المتجددة ذات السمة المميزة التي تميزت بالشمولية. ومطابقة للواقع الذي عاش فيه المواردي ، وأن الأفكار الجادة والمتجددة التي تضمنها هذا الكتاب قد أغناه بمحتوى فقهي وافر اعتمد فيه عدد كبير من الفقهاء على ركائزه وأركانه ، وقد أصبح هذا واضحًا لنا. من خلال ما صنفوه من كتب أشاروا فيها إلى براعة ما حققه المواردي من أفكار فقهية واقعية تضمنها في كتابه الحاوي الكبير.[3]

حيث يعتبر هذا الكتاب من أهم كتب الفقه في مجاله ، وصحة ذلك ما عبّر عنه العلماء من آراء ووجهات نظر. يشهد كل من قرأه على انفتاح المواردي وإدراكه للمدرسة الشافعية ، ويمكن القول إن أهمية هذا الكتاب تكمن في أنه ساهم في إيضاح وتوضيح أحكام الفقه. الشافعي بشكل دقيق ومفصل ، وأدلة ما قيل عنه. نذكر بعضها:

  • قال القاضي شمس الدين في “وفيات الأعيان” أن من قرأ له كتاب “الحاوي” يشهد على علمه بالفقه ، وحاكم كثير من البلدان ، وله تفسير القرآن المسمى. وهي: “النكت” و “الأدب والدين العالمي” و “جمل السلطان” و “قانون الوزارة”. [ ص: 66 ] الملك والإقنا اختصار لمذهب المذهب.
  • وقال في نفسه: لم يظهر في حياته أيًا من تصنيفاته ، فجمعها في مكان واحد ، ولما اقترب وفاته ، قال لمن يثق به: الكتب في كذا وكذا المكان كلها. سري ، لكن ليس الذي عرضته لأنني لم أجد نية خالصة. يدك في يدي ، وإذا أمسكت بها وعصرتها ، فعليك أن تعلم أن شيئًا من ذلك لم يأت مني ، فاذهب إلى الكتب وألقيها على نهر دجلة ، وإذا مدت يدي ، فسأفعل أعلم أنه تم قبوله.
  • قال أبو الفضل بن خيرون: كان رجلاً ذا قوة عظمى ، من الأئمة قبل السلطان ، وكان له تسميات أنيقة في كل فن ، بينه وبين القاضي أبو الطيب ، في أحد عشر يومًا من الموت. . .
  • قال أبو عمرو بن الصالح: متهم بالاعتزال وأنا أترجم له ، وأعتذر له حتى أجده أحيانًا يختار ما يقولون. قال في تفسيره: لا يريد عبادة الأصنام. وقال في: جعلنا كل نبي عدوًا ، أي: نحكم أنهم أعداء ، أو نتركهم على أساس العداء ولا نمنع ذلك. تفسيره ضار جدا ، ولم يدعي الانتماء للمعتزلة ، بل كان متحفظا ، لكنه لم يتفق معهم في خلق القرآن ، واتفق معهم في القدر. قال في قوله: إن كل ما خلقناه هو قدر أي حكم سابق. ولا يرى أصالة الرواية بإذن.

شاهدي أيضاً: من هو مؤلف كتاب الجامع المسند الصحيح المقيصر؟

كتاب الحاوي وشرح لمختصر المزني

بمجرد أن نتعرف على مؤلف كتاب الحاوي الكبير ، ونذكر ملخصًا عن الكتاب وعن المؤلف ، سننقله إلى أحد فروع الكتاب التي تضمنت مجموعة من عشرين كتابًا ، وفيه نقول إن كتاب الحاوي الكبير شرح لخلاصة المزني إسماعيل بن يحيى المتوفى عام 264 هـ / 877 م رفيق الإمام الشافعي الذي لخص أقواله. – الشافعي في معظم مؤلفاته.

ورغم أن هذا الكتاب هو شرح لخلاصة المزني ، إلا أن هذا الأمر لا يقلل من أهمية هذا الكتاب ، حيث أن الماوردي فقيه متجدد الفكر ، وبنى أفكاره على أفكار أسلافه بين الفقهاء. ولكنه في الوقت نفسه عمل على ترميمها ووضعها في إطار متجدد وشامل ، وكان هذا الإطار مبنيًا على الظروف والتطورات التاريخية المعاصرة ، وهذه هي الخاصية التي استحق الإمام كل الثناء عليها.

شاهدي أيضاً: من هو مؤلف كتاب البداية والنهاية؟

مساهمات الإمام الموردي

بعد لقائنا بمؤلف كتاب الحاوي الكبير واستمرنا في سرد ​​موجز عن المؤلف وقيمته الأخلاقية والدينية ، انتقلنا إلى سرد فرع إسهامات الإمام في العلم: اللغة والدين. من خلال الكتب الفقهية واللغوية والعلمية التي قدمها كنتاج لمسيرة حياته وخبراته الطويلة:[3]

  • يعتبر تفسير المواردي لـ “النكات والعيون” من أكثر التفسيرات تلخيصاً التي أشارت إلى اللغة والأدب ، وفيه نقل الآراء التفسيرية السابقة ، ولم يكتف بنقلها بل انتقادها. بينما عمل المواردي بجهوده ورأيه على شرح الآيات وتفسيرها ، نافياً أن يكون عمله تفسيراً لأهواء وآراء ممنوعة.
  • من أهم كتب المواردي كتاب “الأدب العالمي والدين” ، حيث يتناول القضايا الأخلاقية والوعظ والتوجيه والفضائل الدينية بطريقة عملية أكثر من النظرية. يحتوي الكتاب على مذكرات وأفكار وخطط وبرامج إصلاحية قيّمة ، وأخلاقية واجتماعية وسياسية وتعليمية ، وتناولت الموضوعات عقلياً ، وخلطت بين النقل والعقل.
  • جمع المواردي في كتابه “الأحكام السلطانية” جميع المراجع والاقتراحات السابقة المتعلقة بالفقه السياسي في هذا الكتاب ، ووضع لنفسه إطارًا فكريًا سياسيًا مبنيًا على المقارنة بين الحجج والأدلة من كتابه. أسلافه يحاول أن يكون عمليًا في كتابه لتتبعه السلطة التنفيذية.
  • ومن كتب المواردي السياسية كتاب “قوانين الوزارة” الذي يتناول فيه كل ما يتعلق بالوزارة من تعريفها وأنواعها إلى مؤهلات الوزراء وعلاقتهم ببعضهم البعض ومع من يرأس. . وأشار في هذا الكتاب إلى أن من أهم أهداف الوزراء تحقيق السلامة العامة ، والنمو المستدام والخصوبة ، وسيادة العدالة.

شاهدي أيضاً: من هو مؤلف كتاب تاريخ دمشق؟

كلمة في كتب المواردي

وفيما يلي ملخص للأعمال التي قضاها الإمام قاضي قضاة الدولة العباسية في كتابتها وعملها ، وهي من أهم الكتب العربية التي اعتمد عليها كمراجع علمية ودينية في التحقيق. . :[1]

أدب الدنيا والدين ، أحكام السلطنة ، قانون الوزارة ، سياسة أعلام النبوة ، تفسير القرآن “نكت وعيون” ، كتاب الحاوي الكبير ، عن الشافعي. الفقه في أكثر من عشرين جزءاً ، كتاب نصيحة الملوك ، كتاب قوانين الوزارة وسياسة الملك ، كتاب التفسير ، كتاب الاقناع ، هو اختصار لكتاب الحاوي ، كتاب أدب القاضي ، كتاب أعلام النبوة ، كتاب سهولة الرؤية ، كتاب القواعد ، كتاب الأمثال والأحكام.

قد تكون مهتمًا أيضًا بـ: من هو مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء؟

وصلنا حتى الآن إلى نهاية المقال الذي نتناول فيه سؤالك حول من هو مؤلف كتاب الحاوي الكبير وننتقل عبر سطور المقال لعرض قيمة الإمام الموردي. لقيمة الحاوي ومختصر المزني ، وانتقلنا إلى المساهمات العملية في المواردي ، وأخيراً سنختتم بالكثير من كتب المواردي.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *