counter easy hit التخطي إلى المحتوى


قصيدة غازي القصيبي عن الملك فهد وتعتبر من القصائد التي تعود إلى مرحلة مؤقتة من مراحل الدولة ، ولها قيمة شعرية جميلة ، ولها قصة سنروي أحداثها ، وفي هذا موقع المحتوى يهتم بتوضيح القضية ، ورواية وقائع القصة والقصيدة التي كتبها الشاعر والدكتور فهد بن عبد العزيز ، بعد التعرف على تاريخ القصيدة.

قصة القصيدة التي أرسلها غازي القصيبي إلى الملك فهد

الرجل الذي شغل منصب وزير الصحة عرّف نفسه بأنه رجل مخلص في وقت يصعب فيه العثور على منقذ ، وفي وقت الطفرة النفطية التي كانت وقتاً مهيأً لنهب الوزراء الموقرين. أدار القصيبي وزارة الصحة بكافة القدرات حتى اشتهر القصيبي من الشمال إلى الشرق. من الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ، وكان أول من بدأ زيارات تفقدية للمستشفيات ، وبعد ذلك تبعه الوزراء في تقاليدهم ،

إلا أن الصدق لم يعجبه بعض المسؤولين ، والسمعة التي جلبتها له ، فبدأوا مسيرتهم ومضايقتهم للقصيبي ، وشوهت سمعته والقتال معه ، ولم يستطع القصيبي مواجهتهم. تم نشره قرابة عام 1405 في جريدة الجزيرة من قبل رئيس التحرير مالكها ، وتم إيقافه في ذلك الوقت ، ولم يعد إلا قريبًا ، وهو رئيس التحرير الحالي.

هذه القصيدة كانت القشة الأخيرة لأنها أسيء تفسيرها لأنها كتبت على أنها استهزاء بالأمراء والوزراء والمسؤولين! ووجد فيه أعداء القصيبي طريقهم ، وبالتالي طرد.

شاهدي أيضاً: كم حكم الملك فهد وأهم إنجازاته في المملكة

قصيدة غازي القصيبي في الملك فهد

هي القصيدة التي يبحث عنها كثير من الناس ، لاستعادة ذكريات تلك المرحلة ، وتفاصيل تاريخ النزاهة التي تشبه حقائق الدراما التي يصعب تكرارها كل يوم ، والتي سنروي فيها لك حقائق القصيدة:

بيني وبينك يتعب الف واشي ** فلماذا أتوقف عن الغناء ويضيع صوتي ولا تشعر بعودته ** لقد استمتعت بك عندما تغني بفرح

وأنا أراك في الحشد ، لكني لا أرى ** تلك الفروسية في الملامح تنمو ، وعيناك تمر بي وتجري مثل ** من خلال شخص غريب ينطط رهيب

بيني وبينك ألف كذبة ** وتظل تسمعها ، ولا تكذب. لقد خدعوني. لقد أحببت الخداع ، ولم تكن ** قبل المزيف المعطر ، كنت تتساءل

المجد لمن جعل القلوب كنزًا ** للمشاعر عندما لا تزال تتقلب ، قل للواشي ، لقد أتيت لرفع رايتي البيضاء ، لذا اذهب إلى توديتي واضرب

هذه المعارك ليست أفضل للقتال ** من يقاتل وخصم هو الثعلب ومن يقاتل والسلاح هو المؤامرة ** والمقاتل والعدو هو العقرب

الرجولة ترفض تدنيس سيفه ** يستطيع الجريء أن يسود في الساعة التي ينتصر فيها عند الفجر باحتضانه قفر الموتى ** الحرية عندما يرى الإلهة تهرب

والصحراء أكثر كرماً ولا تهمل هديته ** أحياناً يستمع إلى ابن عرس ، وهو منهك ، والصحراء أصدق من الصديق.

أسكب قصائدي في أذن الريح ** لا أجند الخراف ولا أفوز وأقوم بملاحمتي على لسان السراب ** السراب بمشروبات كريمة

تبارك الفراق فلابد ان اودع في صمت ** او انتم تستمعون للعتاب وانا انذر بفظاعات ما يوقد العتاب والحنان ** يقتل او يصد العوائق.

يا ربي جرح في القلب ** بالحب يمسها الحنين وينتصر مولاي والظلم ليس لطيفا ** أما إرضائك فهو محبب

القصائد الحائزة على جوائز ستقال لك ** الحمد الجائع استعد لبدلة اللطف التي تجول بشفاهها ** أما القلوب فالناس يسلكون فيها

والقلم الذي يشتري ويباع ليس مثله ** ويراع مكتوب في دم المحاجر. أنا شاعر العالم يغطي ظهره ** شعري يسطع من خلاله ويغرق

أنا شاعر في علم التنجيم ، كل كلمة لي في شفق الخلود مشتعلة

شاهدي أيضاً: قصيدة الإمام تركي بن ​​عبد الله في أغرب السيف

من هو غازي القصيبي؟

بعد التعرف على قصيدة غازي القصيبي في الملك فهد يجب أن نأتي معكم للقاء الدكتور غازي القصيبي وهو غازي عبد الرحمن القصيبي من مواليد 2 مارس 1940 إلى 15 أغسطس 2010 شاعر سعودي. ، كاتب وسفير دبلوماسي ووزير قضى سنواته الأولى في الأحساء. ثم انتقل إلى المنامة بالبحرين لدراسة المراحل التعليمية هناك ، وحصل على درجة البكالوريوس من كلية الحقوق بجامعة القاهرة ، ثم حصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا التي لم يرغب في الدراسة فيها. . ، لكنني أردت دراسة القانون الدولي في جامعات أخرى من جامعات الولايات المتحدة.[1]

وبالفعل حصل على سلسلة من القبول في عدة جامعات ، ولكن بسبب مرض شقيقه نبيل ، اضطر للانتقال إلى حيه والدراسة في جنوب كاليفورنيا وتحديداً في لوس أنجلوس ، ولم يجد التخصص المطلوب فيه ، وقد أجبره ذلك على دراسة العلاقات الدولية ، مثل درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة لندن ، حيث تناولت أطروحته اليمن ، كما يشرح في كتابه A Life in Management.

وانظر أيضا: من قال أنه في اليوم الذي لعب فيه كل من إخوته طبرة لعبة جيدة.

قصيدة غازي القصيبي في رثاء الملك فهد

فسبحان الله الذي جعل الأيام بين دول الناس ، وفي وفاة الملك فهد الذي حزن ومزق قلوب الجميع ، حرص العديد من الشعراء على التعبير عن آلامهم في أجمل عبارات الشعر والنثر ، وغازي. قال القصيبي في رثاء الملك فهد في قصيدته الشهرية:

لم نتمكن من العثور عليه … قال في نفسه: هذا وداع! لذلك بدموعها تم إغراء أصدقائها

امتلاء العينين كان نمر .. فما الدليل على عين لا تذرف دموعها ؟!

اندهش التابوت من سكون المستشفى ، ومن عاش بدون عهد

اندهش القبر … لما ضيقت الآفاق بما فيها من خوف

عجائب الانقلاب .. والخيول قليلة .. فكيف يسقط خيل رائد؟

حلقت الجماهير من حولك وجاءت مثل البحر … وأعناقهم تحولت

إنه يوم الشبع … حب بالحزن يتفق معه … والنظارات تصرخ

دخل الموت في الطريق … لكنه زحف … لا تخف … شوق

يا أبو فيصل! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. لا شوق في القلوب!

قد تكون مهتمًا أيضًا بـ: قصيدة عن قسم الولاء للملك سلمان وبضع كلمات عن قسم الولاء للملك سلمان.

حتى الآن وصلنا إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه قصيدة غازي القصيبي عن الملك الفهد ، وتناولنا بين سطور المقال القصة التي حدثت وخلف تلك القصيدة ، ثم دعونا نذكر معلومات عن غازي القصيبي ، وأخيراً دعونا نختتم بقصيدته الشهيرة في رثاء الملك فهد.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *