counter easy hit التخطي إلى المحتوى


لليوم الثاني على التوالي ، تواصل قوات الاحتلال فرض القيود الأمنية في محافظة جنين شمال الضفة الغربية ، وملاحقة أهالي الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار من سجن جلبوع ، عبر حفرة في الظل. 25 مترا ، واستغرق حفرها قرابة العام.

وفي سياق عمليات البحث عن الأسرى الستة اقتحمت قوات الاحتلال المدخل الغربي لمدينة جنين فجر اليوم الثلاثاء.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال انتشرت فرقة مشاة في سهل مرج ابن عامر قرب نادي الصافي للخيل ، وبدأ جنود الاحتلال تدقيق هويات المواطنين.

وأضاف شهود عيان أن قوات الاحتلال استخدمت خلال التوغل آليات مسجلة فلسطينية ، فيما نشرت قوات الاحتلال تعزيزات عسكرية وكثفت تواجدها في المحافظة.

واستدعت قوات الاحتلال والد الأسير أيهم قمجي ، وشقيقه من قرية كفردان غربي جنين ، لمراجعة مخابراتهم في مخيم سالم.

وقالت أهالي الأسير كماجي ، إن قوات الاحتلال استدعت والده فؤاد وشقيقه مجد إلى معسكر سالم ، وطلب منه ضابط المخابرات تسليم ابنهما ، وهدد بتصفية ابنهما جسديا إذا لم يسلم نفسه.

وفي قرية بير الباشا جنوب جنين ، نشرت قوات الاحتلال فرقة مشاة في سهل القرية وبين كروم الزيتون ، وشنت حملة تمشيط وتفتيش بحثا عن الأسير يعقوب قدري.

الأسرى الذين هربوا من سجن جلبوع هم: محمود عبد الله عرضه (46 سنة) من عرابة ، معتقل منذ 1996 ومحكوم بالسجن المؤبد ، ومحمد قاسم عرضه (39 سنة) من عرابة ، معتقل منذ 2002 ومحكوم عليه بالسجن. مدى الحياة ، ويعقوب محمود قادري (49 سنة) من بئر الباشا معتقل منذ 2003 ومحكوم عليه بالسجن المؤبد ، أيهم نايف كمجي (35 سنة) من كفر دان معتقل منذ 2006 ومحكوم عليه بالسجن المؤبد. بالسجن المؤبد ، وزكريا الزبيدي (46 عامًا) من مخيم جنين معتقل منذ عام 2019 وما زال معتقلاً ، ومنادل يعقوب إنفت (26 عامًا) ، مُعبد ، معتقل منذ عام 2019.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *