counter easy hit التخطي إلى المحتوى


زيارة الإمام الحسين ليلة الخامس عشر من شعبان من الأعمال المذكورة في كتب المسلمين الشيعة ، وهي فعل يذكر فيه كثير من الأحاديث والأقوال على أنها مستحبة ليلة الخامس عشر من شعبان. ولأهميتها لهذه الطائفة من المسلمين شعبان أولاً وأهميتها الدينية ، سنتحدث عن زيارة الإمام الحسين ليلة الخامس عشر من شعبان ، عما يستحب قوله عند زيارة الإمام الحسين.

ليلة الخامس عشر من شعبان

ليلة الخامس عشر من شعبان هي الليلة الخامسة عشرة من شهر شعبان ، وهي ليلة مباركة بما ورد فيها من أحاديث وأحاديث نبوية تتحدث عن فضل هذه الليلة وفضلها. العمل فيه كالصلاة والذكر والدعاء والعبادة وتلاوة القرآن ، وتبدأ ليلة الخامس عشر من شعبان بغياب الشمس في يوم الرابع عشر من شعبان. وتنتهي مع فجر الخامس عشر من هذا الشهر ، وأهمية هذه الليلة الدينية أنها يوم انتقال القبلة المسلمة من المسجد الأقصى إلى المسجد الكبير في مكة المكرمة ، تمامًا مثل الشهر. لشعبان مكانة دينية خاصة يفرض فيها الصيام على المسلمين والله تعالى أعلم.[1]

وانظر أيضاً: لائحة الاحتفال بليلة الخامس عشر من شعبان

زيارة الامام الحسين ليلة 15 شعبان

تعد زيارة الامام الحسين في منتصف ليلة شعبان من اشهر واكبر احداث الطائفة الشيعية. ووجدت أحاديث وأحاديث كثيرة تدل على فضل هذه الزيارة في مراجع ومصادر المذهب الشيعي عن الإمام زين العابدين والإمام جعفر الصادق ، ونص ما ورد عنهما: لمصافحة مائة ألف نبي وأربعة وعشرين ألف نبي ، يكون قبر أبي عبد الله الحسين بن علي – عليهم السلام – في وسط شعبان لنفوس الأنبياء – عليهم السلام: استأذن الله بزيارته فيؤذن لك ، فتبارك لمن صافحهم بيده ، وكان بينهم خمسة رسل شجعان: نوح ، وإبراهيم ، وموسى ، عيسى محمد صلى الله عليه وآله وسلم عليهم أجمعين والله العظيم أعلم.

ماذا اقول عند زيارة الامام الحسين

كما ورد في مصادر شيعية أنه يستحب لمن زار الإمام الحسين بن علي -الحمة سلام أن يقول ما ياتي عند قبره: “الحمد لله تعالى والسلام عليكم ، أيها العبد الطيب البريء أوديك ، أشهد لي عليك تقربنا. أنت في يوم الشفاعة أشهد أنك لم تقتل ولكن أرجوك حياتك انسى القلوب هيتك وانت تضيء نورك وهداك تالبون وأعطيك شهادتك أن نور الله الذي لم ينطفئ و لا تنطفئ أبدًا وأنت وجه الله الذي لم يهلك ولم يهلك أبدًا ، وأشهد أن هذه الأرض ترابك ، هذا حرم الأهرامك ، هذه المسرة قتلت جسدك غير الذليلة والله عزاءك ولا تهزم ، والله معينك هذه شهادتي معك يوم انهارت روحي في حضرتك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبهذه المعلومات نصل إلى ختام هذا المقال ، الذي سلطنا فيه الضوء على زيارة الإمام الحسين ليلة الخامس عشر من شعبان ، وما اعتزله ليقوله عند زيارته في تلك الليلة أيضًا.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *