counter easy hit التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

حذر زعيم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، خالد البطش ، من أن أي محاولة لاغتيال أبطال عملية الاستيلاء ستدفع ثمنًا باهظًا للاحتلال.

وشدد البطش في كلمته خلال تظاهرة حاشدة نظمتها حركة الجهاد وسط غزة ، على أن خيار المقاومة هو محاربة العدو والاستمرار في مشروع المقاومة ، مبينا أن ذلك تجلى من قبل البطل محمود عريضة ورفاقه من. السجن.

وقال إن مشاهد عملية سجن جلبوع تذكرنا بالتحرير ومشاهد اغتصاب الحرية التي حدثت عام 1987 م.

وحيا البطش خلال حديثه أهالي الأسرى الستة المفرج عنهم الذين خرجوا لاستكمال رحلتهم ، مشيرا إلى أن تأثير محمود العارضة سيتعثر في جدران نفق سجن جلبوع.

وأكد البطش أن “خيارات الشعب الفلسطيني وفصائله ستبقى على الدوام لمحاربة الاحتلال ومواصلة مشروع الجهاد والمقاومة ، وأن ارتباك العدو اليوم يأتي بعد ضربة كبيرة لمؤسسته العسكرية والأمنية”. .

وأوضح القائد: “اليوم شعبنا ملزم بالصدق مع أبطاله وعدم السماح للعدو بالوحدة معهم … سنواصل طريقنا ونقول لأسرىنا: الوعد بالحرية دين في أطواقنا “.

وأكد أن تغييرات اليوم والانسحاب الذي يشهده العدو “يخدم قضيتنا وهدفه” ، موضحا أن أبطال عملية جلبوع أظهروا أن “الحياة والحرية قرار”.

بدوره ، أكد الأسير المرحّل طارق عز الدين ، أن جنين تسجل اليوم انتصاراً يفخر به الشعب الفلسطيني بأسره.

وأشار عز الدين ، في كلمة ألقاها خلال المسيرة ، إلى أن محمود العارضة كان له تاريخ حافل في المقاومة الفلسطينية وانضم إلى صفوف الجهاد الإسلامي أثناء وجوده في سجون الاحتلال.

حيا الأسرى الأبطال الذين كتبوا أروع ملاحم الصمود في غزوة الأحشاء الفارغة.

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *