counter easy hit التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

وأكد أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن النقب ظهر اليوم أنهم اتخذوا قرار حرق جميع الغرف التي أخذوا منها ، ردا على استمرار الهجوم العنيف عليهم من قبل إدارة الاحتلال. مصلحة السجون ، وانهم لن يتم اخراجهم من غرفهم وتفريقهم بصمت في باقي غرف الفصائل كما تريد الادارة وان الوضع يتجه نحو تصعيد خطير يؤثر على حياتهم ، بحسب ما أبلغت الادارة. من رفضهم للتدابير القمعية.

وبحسب مؤسسة محجة القدس ، فإن أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني طالبوا منهم بموقف جاد إعلاميًا وسياسيًا ودوليًا ، ووقف هذا الهجوم العنيف ضدهم بشكل خاص ، بعد نجاحه. من معتقليها الستة ، محمود عرضه ، أيهم قممامجي ، محمد العارضة ، يعقوب قادري ، مقاتل النفيعات وزكريا الزبيدي في القبض عليهم في ليبرتاد عبر نفق سجن جلبوع.

من جهتها دعت مؤسسة مهجة القدس المؤسسات الإنسانية والحقوقية وخاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للتدخل لدى سلطات الاحتلال الصهيوني ، لوقف هذا الهجوم المسعور. ، والتدخل بشكل عاجل لوقف واستنكار انتهاكات مصالح سجن الاحتلال بحقهم وضد باقي أسرىنا البواسل في السجون الصهيونية.

في وقت سابق ، أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم ، أن أوضاع معتقلي حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال متوترة وتتجه الأمور نحو تصعيد خطير وهجوم عنيف يؤثر على حياتهم ، بعد ما يسمى بإدارة وفرضت سلطات سجون الاحتلال عقوبات تعسفية على معتقلي الحركة في كافة السجون. يوم أمس ، بعد أن استولى ستة سجناء على حريتهم في نفق سجن جلبوع ، كان خمسة منهم من أسرى حركة الجهاد الإسلامي وأحدهم من أسرى حركة فتح.

وأوضح أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال أن إدارة السجون أبلغتهم وبقية الأسرى في كافة السجون أن قرارات خاصة اتخذت بحقهم على وجه الخصوص تتمثل بإخراجهم من الأقسام الموجودة في تلك التي تم العثور عليها وتوزيعها. . لجميع السجون ووضع كل سجين في غرفة في اقسام الفصائل الاخرى ومنعهم من الافراج عنهم .. الجهاد الاسلامي.

وأضافوا في رسالتهم أن إدارة السجون نقلت أمس خمسة أسرى جهاديين ضد التحقيق وهم القائد زيد بسيسي “أمير الهيئة العليا لسجناء الحركة في سجون الاحتلال” عبد الله العارضة “. أمير الهيئة في الجلسة السابقة “، وأعضاء الهيئة تميم سالم ومهند والشيخ إبراهيم وأنس جرادات ، وحتى هذه اللحظة لا يعلمون ما حدث لهم ، إذا تم التحقيق معهم أو عزلهم.

كما أفاد نزلاء الجهاد الإسلامي في سجن مجيدو بأن إدارة مصلحة السجون دخلت من يسمى حرس الحدود في الأقسام التي كانوا فيها ، وربطتهم بالقوة بقبضاتهم ، وأخرجتهم من الغرف ووزعهم في غرف الفصائل. .

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *