counter easy hit التخطي إلى المحتوى

[ad_1]

قالت وكالة التصنيف الائتماني موديز ، الثلاثاء ، إنه من المتوقع أن يشهد سوق الصكوك العالمية زخمًا طويل الأجل ، مدعومًا بمصدرين جدد ومعدلات اختراق منخفضة لهذه الأداة المالية.

وأضاف في تقرير اطلعت عليه العربية.نت أن سوق الصكوك كان قويا على مدى الأشهر الستة الماضية من العام الجاري وجاء بعد الإصدار القياسي للصكوك لعام 2020.

قال أشرف مدني ، نائب رئيس وكالة موديز وكبير المحللين ، إن انبعاثات الصكوك ستظل مستقرة هذا العام أو أقل قليلاً من العام الماضي لأن أسعار النفط المرتفعة ستقلل من الاحتياجات المالية السيادية لدول الخليج.

وأوضح أن موديز تتوقع أن يصل العدد الإجمالي لطروحات الصكوك طويلة وقصيرة الأجل في عام 2021 إلى ما بين 190 مليار دولار و 200 مليار دولار ، بعد المستوى القياسي لعام 2020 البالغ 205 مليارات دولار.

وأشارت الوكالة في تقريرها إلى أن الظروف الاقتصادية المحسنة وزيادة الاحتياجات التمويلية ستدعم نشاط الإصدار في جنوب شرق آسيا ، وستواصل ماليزيا الهيمنة على إصدارات الصكوك العالمية مع نشاط مقوم أساسًا بالعملة المحلية.

تتوقع Moody’s أن يواصل سوق الصكوك اتجاه نموه الطويل بدعم من الداخلين الجدد ، ومعدل اختراق منخفض ومنتجات إسلامية جديدة ومبتكرة ، مثل الصكوك الصديقة للبيئة والمستدامة.

[ad_2]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *